( إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ، وإن مذهبا يحتج عليه بما في كتبه فيلجأ للتأويل والتحوير أحق أن يتجنب عنه )

النفيس في بيان رزية الخميس - الشيخ عبدالله دشتي ص 155 -

 17- " من " تبعيضية أم بيانية


قيل أن : كلمة منهم التي في قوله تعالى ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمَا ) ، دلت على التبعيض فالبعض من الصحابة انتفت منهم صفة الإيمان والعمل الصالح ، وردّ بما حاصله أن " من " هنا بيانية وليست تبعيضية .


نقول : الغريب أن الكاتب في الوقت الذي رد القول بأن من في ( منهم ) بيانية ولا يمكن أن تكون تبعيضية وباستهزاء وشتائم وأن ذلك يتنافى مع أبسط المعلومات استند إلى ما نقله ابن الجوزي في تفسيره ( زاد المسير ) من قول الزجاج :" في ( من ) قولان الأول أن يكون تخليصا للجنس من غيره كقوله فاجتنبوا الرجس من الأوثان ، والثاني أن يكون هذا الوعد لمن أقام منهم على الإيمان والعمل الصالح " (1) .
 


والتفسير الثاني المنقول عن الزجاج ليس إلا حملا لكلمة ( من ) على التبعيض ، فيكون المقصود أن الوعد للبعض وهو الذي يستمر على حالته ، وأما من ينحرف وينقلب على عقبيه فلا وعد له ولن يكون هناك تناقض لأن المدح السابق لحالتهم الفعلية وعدم الوعد لمن لم يستمر على الحالة السابقة ، واعتقد من الصعب أن تجد

 

* هامش *

 

 

(1) زاد المسير - ج7 ص217

 

 

- ص 156 -

مثل هذه الغفلة عند كاتب ، بل الأعجب أن يقول إن من يذهب إلى هذا الرأي يلزم أن يقول أن القرآن فيه آيات سخيفة .
وبالطبع حتى لو قيل بأن ( من ) بيانية - كما هو الأوفق بالظاهر - فلا يفيد في إثبات شيء ، لأن الحديث سيكون عن

خصوص المؤمنين حقيقة ولا ينفي ذلك وجود منافقين بين أصحاب رسول الله (ص) أو ضعيفي الإيمان ، كما تصرح بذلك الآيات والصحاح من الأحاديث والأخبار .
 


فالآية الكريمة أي قوله تعالى ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ … ) (1) تذكر لهم تلك الصفات وتعدهم المغفرة والأجر العظيم ، ولا تعطيهم ذلك لمجرد المعية المكانية أو الزمانية مع النبي (ص) لأن ذلك يرفضه العقل وترفضه الآيات والروايات كقوله

تعالى : ( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَّرَّتَيْنِ ) (2) فالآية صريحة أن هناك من أهل مدينة النبي (ص) ممن مردوا على النفاق ولا يعلمهم أحد من أهل المدينة ، وقد توعدهم الله عز وجل بالعذاب الأليم .
 


وما دام القرآن يفسر بعضه بعضا ولا تتناقض بين آياته فمن الطبيعي إن نحمل آية سورة الفتح ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ … ) على أن المقصود المؤمنون الحقيقيون فقط دون غيرهم من ضعاف الإيمان أو المنافقين الذين خفي أمرهم على الناس ، لا أن يقال أن المقصود بهم الصحابة كلهم ويعرف الصحابي بأنه كل من رأى رسول الله (ص) ولو مرة واحدة .


والحاصل إن اليقين المستمد من آيات القرآن الكريم بوجود المنافقين والفسقة وضعيفي الإيمان في مجتمع المدينة كاف لمنع الشمولية المدعاة في الآية لكل الصحابة .
 

 

* هامش *

 

 

(1) الفتح : 29
(2) التوبة : 101

   
Developed by Royal Solutions