( إن مذهباً يثبت نفسه من كتب خصمه أحق أن يتبع ، وإن مذهبا يحتج عليه بما في كتبه فيلجأ للتأويل والتحوير أحق أن يتجنب عنه )

النفيس في بيان رزية الخميس - الشيخ عبدالله دشتي ص 407 -

 37 - حديث السفينة
 

كذب حديث رسول الله (ص) : " مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهلك " .

نقول : روى حديث السفينة الحاكم في ( المستدرك ) عن حنش الكناني قال : سمعت أبا ذر (رض) يقول وهو آخذ بباب الكعبة : أيها الناس من عرفني فأنا من عرفتم ومن أنكرني فأنا أبو ذر سمعت النبي (ص) يقول : " مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق " ، قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ، وعلق عليه الذهبي في التلخيص : مفضل خرج له الترمذي فقط ، ضعفوه (1) .

ورواه الحاكم ثانية (2) .


وقد ذكره السيوطي في ( الجامع الصغير ) (3) البزار عن ابن عباس وعن ابن الزبير والحاكم عن أبي ذر ، وحسن السند .
 

 

* هامش *

 

 

(1) المستدرك على الصحيحين - ج2 ص373
(2) نفس المصدر السابق - ج3 ص151

(5) الجامع الصغير - 499 ( 8162 )

 

- ص 408 -

وقال أحمد بن حجر الهيثمي في ( الصواعق المحرقة ) : " وجاء من طرق عديدة يقوي بعضها بعضا : إنما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح منه ركبها نجا ، وفي رواية مسـلم : ومن تخلف عنها غرق ؟! وفي رواية هلك " (1) .
 


وقال : أخرج الحاكم عن أبي ذر (رض) أن رسول الله (ص) قال : " إن مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك " ، وفي رواية للبزار عن ابن عباس وعن ابن الزبير وللحاكم عن أبي ذر أيضا : " مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك " (2) .



وهنا تبرز تساؤلات :

هل يعتبر النقل عن عالم كابن حجر الهيثمي الذي أقر بوجود طرق عديدة يقوي بعضها بعضا للحديث الشريف : " أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك " كذب على رسول الله (ص) ؟ وهل يجرؤ على وصف ابن حجر الهيثمي بالكذاب لأنه اعتقد بصحة الرواية ؟


ثم إن ابن حجر قال : إن الحديث رواه مسلم ، فهل هو سهو منه أم أنها تغيرات طرأت على صحيح مسلم ؟


وهناك عدة مصادر أخرى ذكرت الرواية فقد رواه بالسند السابق أحمد في ( فضائل الصحابة ) (3) ،
والفاكهي في ( أخبار مكة ) (4) ، وذكره الهيثمي في ( مجمع الزوائد ) (5) عن مسند البزار عن أبي ذر .
 

 

* هامش *

 

 

(1) الصواعق المحرقة - ج2 ص445
(2) نفس المصدر السابق - ج2 ص543
(3) فضائل الصحابة - ج2 ص987 ( 1402 )

(4) أخبار مكة - ج3 ص134
(5) مجمع الزوائد - ج9 ص168

 

- ص 409 -

وأما تعليق الذهبي على الخبر بقوله مفضل خرج له الترمذي فقط ضعفوه فالحق أن مفضل لم ينفرد به عن أبي إسحاق ، بل رواه الطبراني في ( المعجم الكبير ) (1) عن الأعمش عن أبي إسحاق عن حنش ،

وكذلك في ( الأوسط ) (2) ،

وفي ( الصغير ) (3) .

وذكره الطبراني في ( الأوسط ) (4) عن عمرو بن ثابت عن سماك بن حرب عن حنش ،

وكذلك بهذا السند في ( الصغير ) (5) .

ورواه في ( الأوسط ) (6) عن عطية عن أبي سعيد الخدري .

ورواه أبو نعيم في ( الحلية ) (7) عن ابن جبير عن ابن عباس .

ورواه الخطيب في ( تاريخ بغداد ) (8) عن أنس بن مالك .

ورواه الدولابي في ( الكنى ) (9) عن أبي الطفيل عامر بن واثلة .


فحديث بهذه الطرق المتعددة والشواهد الكثيرة يجرؤ عالم على القول بأنه كذب ؟

نعم الأمر ممكن مع الجهل أو التعصب .

 

 

* هامش *

 

 

(1) المعجم الكبير - ج3 ص45
(2) المعجم الأوسط - ج4 ص10
(3) المعجم الصغير - ج1 ص240
(4) المعجم الأوسط - ج5 ص355
(5) المعجم الصغير - ج2 ص84

(6) المعجم الأوسط - ج6 ص85
(7) حلية الأولياء - ج4 ص306
(8) تاريخ بغداد - ج12 ص91
(9) الكنى - ج1 ص76

   
Developed by Royal Solutions